الهيئة تحذر من استمرار الجرائم والانتهاكات بحق المتظاهرين وجعلهم ضحية للأحزاب والميليشيات في صراعها من أجل التشبث بالحكم

الهيئة نت| حذرت هيئة علماء المسلمين في بيان لها صدر اليوم؛ من استمرار الجرائم والانتهاكات بحق المتظاهرين وجعلهم ضحية للأحزاب والميليشيات في صراعها من أجل التشبث بالحكم.

وأوضحت الهيئة أن الإجرام الميليشياوي ما زال يحصد أرواح أبناء شعبنا الصابر المنتفض ضد الظلم والفساد؛ إذ ارتكبت ميليشيات (سرايا السلام) التابعة للتيار الصدري مجزرة جديدة مروعة في مدينة (النجف)؛ بهجومها المسلح على المتظاهرين والمعتصمين السلميين في ساحة (الصدرين) في المدينة مساء أمس الأربعاء (5/2/2020م) باستخدام الأسلحة البيضاء، وإطلاقها الرصاص الحي من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة؛ مما تسبب بمقتل وجرح أكثر من (170) متظاهرًا، فضلًا عن حرق خيام ساحة الاعتصام، تحت نظر الأجهزة الأمنية الحكومية التي وقفت دون حراك أمام الأعمال الإرهابية لهذه الميليشيات.

وبينت الهيئة ان ما جرى في (النجف) من جريمة مستنكرة ومدانة؛ قد تم في ظل رعاية حكومية وتنسيق عالي المستوى مع الأطراف السياسية المؤثرة في النظام السياسي القائم.

وحملت الهيئة الحكومة بجميع أحزابها وميليشياتها المسؤولية المباشرة وغير المباشرة عن مجزرة النجف؛ وتورطها في ارتكاب الجرائم ضد المتظاهرين في محاولة منها لإنهاء المظاهرات بأي وسيلة ممكنة بعد عجزها عن حرف مسار الثورة لصالحها، في مسلسل إجرامي مستمر لا تريد له أن يقف عند حد معين مهما سالت من دماء أبناء العراق.

ودعت الهيئة الله تعالى أن يتغمد الشهداء برحمته الواسعة وأن يلهم ذويهم الصبر الجميل، وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل.


الهيئة نت